أحمد خيري العمري » مأساة المسلم الليبرالي (وملهاته أيضاً …)

أحمد خيري العمري

كاتب ، وطبيب أسنان ، عراقي في الشتات ، . المهنة ؟ حفر بكل الأحوال.. في المفاهيم أو في الأسنان.. عشرة كتب.. ويتبع !
    
مقالات

مأساة المسلم الليبرالي (وملهاته أيضاً …)

د.احمد خيرى العمرى

0 تعليق

1224

مشاهده


مأساة المسلم الليبرالي (وملهاته أيضاً …)

د.أحمد خيري العمري- العرب القطرية

ديسمبر 2008

لو كان شكسبير حياً، لما تردد لحظة واحدة في أن يبدل نموذجه الدرامي الشهير عن التردد، هاملت، بنموذج آخر أكثر ثراءً من الناحية الدرامية، وأكثر امتلاءً بالتناقضات التي تجعله متردداً أكثر بكثير من الأمير الدنماركي الشهير.

هذا النموذج البديل هو شخص يؤمن أنه ” مسلم ليبرالي ” وهو لم يكن يقول ذلك صراحة أول الأمر، وإن كان في داخله شيء من الاثنين، مع الوقت، تزايدت حدة الصراع في داخله، وصار يقول سراً، لنفسه على الأقل : إنه “مسلم ليبرالي”… ولكن تغيرات إقليمية عميقة، لا تخفى، جعلته أكثر صراحة، وصار يقول ذلك الآن بصوت أعلى من ذي قبل…

وهذا “المسلم الليبرالي” شخصية مغرية جداً بالنسبة لكتاب الدراما وللفنانين عموماً، ذلك أن وجود المتناقضات في داخله يجعل منه شخصية مركبة ومعقدة، تثير تحدياً مستفزاً أمام الفنانين لتجسيدها… وكما كان تردد هاملت سبباً في جعله رمزاً درامياً للتردد كوضع إنساني ينتهي بالعجز وعدم القدرة على الفعل، فإن ثراء “المسلم الليبرالي” من الناحية الفنية ينتهي عند حدود العمل الفني فقط ليتضح بعدها أرضاً بواراً غير قادرة على الإنتاج، لأن ترددها بالذات هو سبب عجزها وعقمها…

مبعث كل هذا هو أن هذا “المسلم الليبرالي” أو “الليبرالي المسلم” – لا فرق – آمن بالشيء ونقيضه في آن، وتقبل وجود نقيضين حادين والتمزق بينهما…

سيهب الليبرالي المسلم هنا غاضباً معترضاً على اعتبار الليبرالية والإسلام نقيضين كما يليق بأي مصاب بانفصام أن يعترض على تشخيص حالته، فبالنسبة له الليبرالية الإسلام متوازيان متآلفان بلا أي إشكال في التوليف والتوفيق بينهما، وهو بذلك يعبر عن عدم فهمه لواحد منهما، أو للاثنين معاً، أو ربما كان التوفيق بين النقيضين يدور بمستوى لا علاقة له بالفهم والوعي أي في العقل الباطن، في اللاوعي…

وفي دفاعه عن فصامه سيجمع بطلنا بين بعض مظاهر وأعراض الليبرالية – وبين الإسلام، وسيقول: إنه لا تعارض بينهما. وهذا صحيح تماماً مع بعض مظاهر الليبرالية (مثل حرية الرأي والمساواة بين البشر) ولكن ليس مع ” الحجر الأساس” فيها، ليس مع الدعامة الأساسية التي تنتج هذه المظاهر، ضمن أشياء أخرى.

فالحجر الأساس في الليبرالية هو المهم، وليس نتائجه بالذات.. وهذا الحجر هو الذي يتعارض بشكل قاطع مع عقيدة الإسلام.

ما الحجر الأساس هذا؟ ما “كلمة السر” في الليبرالية؟ إنها “الحرية الفردية”، كل الليبرالية أقيمت على هذا، حتى اسمها اصطلاحاً اشتق من الكلمة اللاتينية ( Libre) التي تعني (الحر – عكس العبد).

سيعترضون: هل هذا سيء بالضرورة؟ هل الإسلام ضد الحرية؟

سنذكرهم هنا أن أسمى مراتب الفرد في الإسلام هي أن يكون عبداً لله عزّ وجل، وأن عبوديته لله هي عبودية يختارها المرء بملء إرادته، يكون فيها كتاب الله هو مصدر الحلال والحرام وموضع الحدود التي لا ينبغي للفرد والمجتمع تجاوزها.

أما مع الليبرالية، وبسبب من ارتكازها على الحرية الفردية، فالفرد نفسه هو “مصدر التشريع” وبما أنه كذلك فإن حدود الصواب والخطأ غير واضحة، ناهيك عن القول: إنه لا مجال لوجود حلال أو حرام في مقياس كهذا، والعقد الاجتماعي الوحيد الممكن هو أن “لا تتعارض حرية الأفراد فيما بينهم “… وأن (لا تضر) حرية فرد منهم فرداً آخراً، والضرر (هنا) يقاس بنفس مقياس الفرد – المقياس الآني المباشر – لا الذي قد يتراكم على المدى البعيد (غير المنظور فردياً) ليقوض دعامات المجتمع…

وهكذا، فإن ما يفعله اثنان، بملء إرادتهما، دون إقسار، بغض النظر عن جنسهما، لا يمكن أن يعد خطأً ما داما يلتزمان بالقواعد الصحية التي تضمن عدم انتقال العدوى.

سيضج أصحابنا معترضين: ” الجنس. الجنس. الجنس. هذا كل ما تفكرون به”!

لكن لا، ليس الأمر هكذا بالضبط، لكن لا يمكن عزل الأمور عن بعضها، والزنا ليس مجرد إيلاج وقضاء شهوة ساعة أو أكثر أو أقل، لكنه أيضاً نتائجه بعيدة المدى المتراكمة، انهيار بنية الأسرة مثلاً. أم أن هذا غير مهم؟…

أريد ليبرالياً مسلماً واحداً أن يفسر لي “حسب ليبراليته” لم اللواط – مثلا- خطأ؟ أو الزنا…؟ أو الربا…؟

أريد ليبرالياً مسلماً واحداً يخبرني لم الزواج المثلي ليس صواباً ما دام الفرد في داخله مقتنعاً بصوابه ولا يتأخر عن عمله ولا يرمي بقمامته أمام باب جاره؟!

وأنا هنا لا اتهم هؤلاء” الليبراليين المسلمين” بالتهتك أو بممارسة كل ما أشرت إليه. لكن مشكلتهم أنهم – بالتعريف – غير قادرين على اتخاذ موقف – ولو فكري – ضد التهتك..

وأنا أيضاً أثبت هنا إمكانية تعايشنا مع الليبراليين، والليبراليين مع سواهم، كما يتعايش أصحاب الأفكار المختلفة، لكن المشكلة الحقيقية هي في تعايش “الليبراليين المسلمين” مع أنفسهم. ففي كل منهم “رجال متشاكسون” يعكرون عليهم صفو أن يكونوا “سلُماً” لمرجع واحد…

تعدد المرجعيات، واصطدامها أحياناً، هو سر مأساة الليبرالي المسلم، وسر ملهاته أيضاً، سر وقوعه في اللافعل، واللاقرار، واللاحسم..

الدين عنده سينسحب ليكون شعائر وطقوساً لها دور صمام الأمان للتخفيف من ضغوط الحياة أو للتلطيف من حدّة التناقضات، أو لتحسين صورة الذات… لكن “نصوصاً دينية “معينة ستظل تطارده كما طاردت الأشباح هاملت…

لو كان لهذا النموذج الشجاعة الكافية لحسم الأمر، حتى ولو بطريقة تخرجه من أبطال شكسبير إلى أبطال ديستوفيسكي، لكنه لا يملك هذه الشجاعة، إنه يكتفي فقط بالثرثرة والجعجعة ولا شيء سواها…

…إنه في النهاية جزء من قدر المرحلة التي نعيشها، مرحلة اختلطت فيها أوراق واحترقت فيها أوراق، وعندما ينتهي “عصر الحيرة” ويبزغ “عصر الحسم”، سيذوب هؤلاء كأشباح هاملت… بلا أثر.